أهمية الاستماع عند تعلم اللغة الإنجليزية - من واقع تجربة شخصية

أهمية الاستماع عند تعلم اللغة الإنجليزية – من واقع خبرة عملية

الاستماع للانجليزية

تأمل في الطفل الصغير، بعد سنتين يبدأ بالتحدث، بعد 4 سنوات يتواصل مع من حوله بواسطة اللغة بشكل مرضي، هل قَرَأ كتاباً ؟ هل أخذ دروساً في اللغة العربية ؟ هل انضم إلى دورات تأهيلية ؟ لقد تعلم اللغة بشكل تلقائي من المحيط الخاص به، أهم ما استخدمه لتعلم اللغة هو الأذنين، طبعاً مع البصر وكذلك العقل الذي يحلل ويربط ويتذكر، لكن أهم حاسة تم استخدامها هي حاسة السمع. لذلك، نحن نقولها لك بالمختصر المفيد، الاستماع هو الأهم، طبعاً لا يكفي لوحده، لكن هو النشاط الأساسي لكل من يريد إتقان اللغة الإنجليزية.

لقد كان تَعلُم اللغة الإنجليزية (أو أي لغة أخرى) في الماضي أمر صعب، وخاصة إن قررت أن تتعلمها بنفسك (تعلماً ذاتياً)، كان من الصعب الحصول على مصادر مرئية ومسموعة، لم يكن هنالك سوى الكتب التعليمية والقواميس المكتوبة، وبدون الاستماع كانت اللغة تنشأ في عقل الشخص بشكل مشوه، بنطق غير سليم، ربما يعرف الكثير من الكلمات لكن نطقه لها غير صحيح 100%، ربما يعرف الكثير من القواعد لكنها تبقى في عقله كمعلومات فقط، يصعب عليه التحدث باللغة وعندما يستمع إلى المتحدثين الأصليين لا يفهم شيء. لكن الآن تغير كل شيء، أصبح بالإمكان إتقان اللغة بالطريقة الصحيح.

من خلال تجربتي الشخصية

خلال السنوات الماضية، أصبحت مهتماً باللغة الانجليزية وبالطرق الفعالة لإتقانها، طرق التعلم الذاتية لأني قررت منذ سنوات أن أتوقف عن أخذ الدورات التدريبية التي كانت تضيع الكثير من الوقت وتعطي القليل من النتائح، فعبر تلك الدورات سوف تتعلم الأساسيات وبعض القواعد وسوف تصل إلى مرحلة وسطية، لكنك سوف تتوقف في تلك المرحلة وستجد نفسك عالقاً فيها، عندما تتعلم الانجليزية عبر الدورات التدريبية فقط سوف تجد صعوبة وممانعة في الانتقال من المرحلة الوسطى -أو حتى المتقدمة- إلى الطلاقة (fluency)، فما هو السر والحاجز الذي يمنعك من الصعود؟

إنه الاستماع، عدم الاستماع المكثف للغة الانجليزية هو العائق أمامك لإتمام رحلتك، أنت بحاجة لبعض الأساسيات في اللغة وبعض القواعد في البداية ثم يجب عليك مواصلة السفر والانطلاق عبر مركب الاستماع. (استماع + تعلم الكلمات + قليل من القواعد) هذه هي الوصفة التي تحتاج إليها أثناء رحلتك، يمكنك تعلم القواعد في الأثناء، فالقواعد ليست أمر محوري في هذه الرحلة.

لقد مررت بمراحل كثيرة أثناء تعلمي للغة الانجليزية، منها مرحلة الاستماع المكثف، حين أدركت أنها الوسيلة الأساسية لتحسين اللغة بشكل فعال والاستمرار في الصعود، لقد لمست أثرها الإيجابي في لغتي الانجليزية وعند التحدث بها مع الآخرين، لاحظت الفرق الكبير بيني وبين الآخرين الذين لم يهتموا لأمر الاستماع كما اهتممت به أنا، لقد أصبح الاستماع لحلقات البودكاست الانجليزية أحد أنشطة يومي الروتينية، أخرج لأتمشى وأستمع، أذهب في مشوار وأستمع، أنتظر في عيادة الدكتور وأستمع، لقد أصبح الهاتف والسماعة رفيقتا دربي، فبهما يمكنني الاستماع للغة الانجليزية في أي وقت وبكل بساطة.

لذلك .. عزيزي القارئ، أنا احدثك اليوم بناءً على تجربتي الشخصية، ليس كلاماً نظرياً مأخوذا من هنا وهناك، إنما هي كلمات وجمل نابعة من قناعتي، تلك القناعة التي تكونت عبر رحلتي الجميلة في سبيل إتقان اللغة الانجليزية.

كيف يتعلم الطفل اللغة

الطفل يتعلم بالاستماعاللغة تأتي عن طريق الإستماع أولاً، الأشياء الأخرى عبارة عن أمور تكميلية، فمثلاً؛ الطفل يستمع إلى الكلمات والجمل بشكل متكرر في المحيط الذي يعيش فيه، ثم تأتي المشاهدة بالعين لتربط تلك الكلمات بالأشياء من حوله وبالأفعال، فهو يستمع مثلاً إلى كلمة (طعام) وكل مرة يستمع إليها يجد هنالك شيء فوق المائدة يقوم الأب أو الأم بإدخاله في فمه، حينها يستمتع بالطعم، يقوم العقل بربط ذلك الشيء الممتع بذلك الصوت الذي يسمعه بشكل متكرر (كلمة “طعام”).

يتكرر الأمر بشكل يومي، يتكرر هذا الصوت وهذه النغمة (كلمة طعام) ويرتبط الأكل والوجبات بهذا الصوت، حينها يقوم العقل بعمل رابط بين ذلك الصوت (الذي هو نطق كلمة طعام) بذلك الشيء (الذي هو الطعام ذاته)، وهنا عملياً يتعلم الطفل كلمة جديدة، لكنه تعلم أولي يحتاج لتأصيل أكثر ومعرفة أوسع، عموماً، في المرات القادمة حينما يسمع عقل الطفل ذلك الصوت وتلك النغمة (طعام) سيبتهج ويفرج لأنه سيتلقى وجبة دسمة تشبع جوعه.

إذاً الاستماع أتى أولاً ثم المشاهدة التي تربط الكلمة بالمعنى، تلك المشاهدة التي يمكن للكبير الآن الاستغناء عنها وتبديلها عند معرفة معاني الكلمات عبر القواميس، لكن طبعاً يجب أولاً أن يتلقى الكلمة صوتياً، لا يكفي أبداً أن تتلقى الكلمة كتابياً، صوت الكلمة أهم من شكلها ومن كتابتها، شكل الكلمة والتهجئة الخاصة بها أمر يفيدك في تطوير مهارة الكتابة، وهذا أمر آخر ومهارة متقدمة.

نتعلم اللغات بالاستماع أولاً، ثم النطق، فالقراءة، وأخيراً الكتابة، هكذا يتعلم الطفل لغة أبويه Click to Tweet

يجب أن نحدد الهدف من تعلم اللغة الإنجليزية (وأي لغة أخرى) وأن يكون هذا الامر واضح أمامنا ونحن نتعلم، أنت تتعلم كي تصبح اللغة أداة للتواصل مع الآخرين، هذا هو الهدف الأساسي وما عدى ذلك يعتبر أهداف فرعية، أن تجتاز اختبار أو تحصل على شهادة …الخ، كل هذه أهداف فرعية، إن جعلت أي هدف فرعي هو الهدف الأساسي فصدقني سوف تتعب كثيراً ، الأفضل لك أن تطلب العلى وأن تجعل من القمة هدفاً لك، وأثناء صعودك نحو القمة، سوف تمر بجميع الأماكن البارزة، سوف تحصل على الشهادة، وتجتاز الاختبار، وتحصل على كل ما تريد من وراء اللغة. يمكنك مشاهدة هذه الفيديو لمعرفة المزيد عن هذا الأمر.

نحن نتحدث هنا عن الاستماع، لكن المشاهدة أيضاً داخلة في الموضوع، بل إنها أفضل وأكثر جدوى، لكن طبعاً المشاهدة دون استخدام الترجمة العربية، مثل مشاهدة الأفلام والمسلسلات الأجنبية وكذلك الفيديوهات اليوتيوبية وغيرها. وكما ذكرنا سابقاً، الاستماع أو المشاهدة لوحدها لا تكفي ان أردت المضي أسرع نحو هدفك.

1. الاستماع هو الجانب العملي

أنت تتعلم اللغة الانجليزية، في الجامعة أو المعهد أو حتى تعلماً ذاتياً في المنزل، تتعلم القواعد وتحفظ الكلمات وتفهم تركيب الجمل و ….الخ، كل ذلك أمر جميل في مسألة تعلم اللغة الانجليزية، لكن لا تنسى أنك لا زلت في الجانب النظري، كل تلك الجهود التي تبذلها في تعلم اللغة هي الجانب النظري، طيب إذاً، يبقى أن تهتم كذلك بالجانب العملي، هذا أمر طبيعي في تعلم أي شيء في الدنيا، الجانب العملي امر مهم. أما في اللغة بشكل عام فالجانب العملي هو الأهم.

تلك القواعد التي تعلمتها، ما الفائدة منها إن لم تستخدمها، انت تحتاج لاستخدامها عند التحدث والكتابة، دعنا من الكتابة حالياً لأن هذه المهارة تأتي بشكل متأخر، لكنك قبل ذلك تحتاجها عند التحدث، ومهارة التحدث لن تتطور أبداً بدون الاستماع، ليس الاستماع فقط ولكن الاستماع المكثف. كذلك هو الحال بالنسبة لتلك الكلمات التي تحفظها عبر الكتب أو القراءة، وتستمر في المراجعة كل يوم، لن تترسخ في عقلك بشكل كامل مالم تستمع إلى اللغة الانجليزية بشكل يومي.

باختصار، الاستماع هو أهم الجوانب العملية عند تعلم اللغة، طبعاً التحدث يعتبر جانب عملي، لكن التحدث لا يتطور لديك بدون استماع، وكذلك الكتابة هي من الأمور العملية، لكن الكتابة تتطلب استحضار جيد للكلمات والمصطلحات، تلك الكلمات التي لن تترسخ في عقلك إلا بالاستماع المتواصل، إذاً “كل الطرق تؤدي إلى روما” كل شيء مرتبط بالاستماع.

2. الاستماع لترسيخ حفظ الكلمات

الاستماع لأجل حفظ الكلماتهذه النقطة تعتبر من اهم الفوائد التي يجنيها الشخص من الاستماع إلى اللغة الانجليزية، ألا وهي ترسيخ حفظ الكلمات، هذه النقطة رغم أهميتها، إلا أنها لا تُذكر ولا يشار إليها في العديد من المقالات والفيديوهات التي تتناول مهارة الاستماع عند تعلم اللغات، لذلك، أعرني انتباهك قليلاً عزيزي القارئ.

تخيل أن الذاكرة لديك مقسمة إلى مستويات أو طبقات، الطبقات الخارجية هي التي تحتفظ فيها بالمعلومات والأشياء لمدة زمنية بسيطة، قد تكون يوم أو أيام ، ولكما تعمقت أكثر في الطبقات كلما كانت الذاكرة أقوى وفيها يتم الاحتفاظ بالمعلومات والبيانات لمدة أطول.

عندما تقوم بحفظ الكلمة للمرة الأولى فكأنما تقوم بإضافتها إلى الطبقات العليا من الذاكرة، سوف تنسى تلك الكلمات سريعاً إن لم يتم نقلها إلى الطبقات الأعمق، لكن كيف يتم نقل الكلمات الانجليزية إلى طبقات أعمق في الذاكرة؟ أو لنحور السؤال إلى الآتي: ماهي أفضل الطريق لتخزين الكلمات في الطبقات الأعمق في الذاكرة من أجل عدم نسيانها بسرعة؟ سأجيبك وأقول: الاستماع.

عندما تستمع كل يوم لساعة أو ساعتين، سوف تمر على عقلك آلاف الكلمات، بعض تلك الكلمات قد مرت عليك والبعض قد حفظتها سابقاً لكنها دخلت إلى مستويات الذاكرة الخارجية فقط، لذلك فأنت لا تستخدمها في الغالب أثناء الكتابة والتحدث، لأنك عندما تتحدث تستدعي مخزون الكلمات الداخلي في طبقات الذاكرة العميقة (الذاكرة طويلة المدى) أو (العقل اللاواعي) فهي تندفع بسهولة وتخرج بتلقائية من هناك.

كما قلنا، عندما تستمع تمر على عقلك الكثير من الكلمات وخاصة تلك المخزنة في طبقات العقل الخارجية، عندما تمر الكلمة على العقل في سياق مختلف وبطريقة مختلفة يبدأ العقل باسترجاعها وتذكرها وربطها بكلمات وعبارات أخرى، وحينها تنتقل إلى مستوى أعمق في الذاكرة، ومع الاستمرار في الاستماع ستمر تلك الكلمة نفسها مرة بعد مرة وفي كل مرة في سياق مختلف وعبر جمل متعددة، ومع تكرار ورود الكلمة في أكثر من سياق سوف يربط العقل تلك الكلمة بغيرها من الكلمات المحفورة في الطبقات العميقة، ومع كثرة الورود سوف تهبط الكلمة تدريجياً حتى تستقر في الطبقة السفلى من الذاكرة (العقل اللاواعي) وحينها لن تنساها أبداً بإذن الله.

الفيديو التالي فيه شرح مصور لهذه النقطة:


بالمختصر
: إن كنت تعاني من نسيان كلمات اللغة الانجليزية، فأحد الحلول الناجحة هو الاستماع اليومي المكثف (ساعة أو أكثر) طبعاً بجانب عملية التعلم وحفظ الكلمات.

3. الاستماع من أجل تحسين النطق

لعل هذه الفائدة هي الأكثر وضوحاً، الاستماع المتواصل يحسن النطق، أمر واضح ونتيجة طبيعية، بل إنه يحسن اللكنة (الأكسنت) لديك، فعبر الاستماع المتواصل تتمكن من اكتساب لكنة أصلية سواءً أمريكية أو بريطانية -بحسب المواد التي تعودت على الاستماع إليها- وعند الاستماع سوف تتعرف على الكثير من الكلمات التي كنت تنطقها بشكل خاطئ قليلاً أو محرف، وسيصبح لسانك رطباً أكثر عند التحدث باللغة الانجليزية.

-في السابق- كان هنالك فرق كبير بين شخص يتعلم اللغة الانجليزية في بلده العربي، وآخر يتعلمها في بلد أجنبي يتحدث اهلها الانجليزية بطلاقة، مثل بريطانيا أو أمريكا، من الصعب جداً أن يتقن ذلك الذي في البلد العربي اللغة مثل أهلها وينطقها مثلهم، لأنه يتعلم في الغالب على يد مدرسين ليسو من تلك الدول، ويعيشون في بلدان عربية لا يسمعون فيها اللغة الانجليزية في الشوارع والمقاهي، أما الآن فالوضع مختلف، يمكنك أن تتعلم لغتهم وأن تتقن النطق فتصبح مثلهم حتى وإن كنت في بلدك العربي، ما عليك إلا أن تغمر نفسك وسط استماع كثير كل يوم حتى تكتسب النطق الصحيح والأكسنت السليم.

حتى وإن كنت تحرص على تعلم نطق كل كلمة جديدة تتعلمها أو تراجعها، استخدام تلك الكلمات بشكل عملي أمر آخر، فقد يكون النطق مختلفاً قليلاً عندما توضع الكلمة في جُمَل وسياقات مختلفة، وكذلك مخارج الحروف والضغط على أجزاء الكلمة، أمور كثيرة تتعلمها بشكل تلقائي بدون ان تدخل نفسك في متاهات عِلم الصوتيات وغيره من العلوم المتخصصة التي قد تُدَرّس في الجامعات والكليات، لذلك كما فـ .. الاستماع هو الطريق الأسهل لاحتراف اللغة.

4. إستمع أكثر .. تحدث أسرع

القراءة مُدخلات، والكتابة مخرجات، وأيضاً، الاستماع مدخلات والتحدث مخرجات. السؤال الذي يتكرر دائماً هو: كيف أطور من مهارة التحدث لدي؟ والجواب الشائع هو، استمع كثيراً، كلما استمعت أكثر صار التحدث بالنسبة إليك أسهل.

كما قلنا سابقاً، الاستماع لا يكفي لوحده، يجب ان يمضي في خط متوازي مع خط تعلم اللغة وخاصة تعلم الكلمات الجديدة ودراسة معانيها، وحين يكون الأمر كذلك، سيكون اتقان مهارة التحدث أمر أسهل، لكن السؤال هنا هو كيف يمكن للاستماع أن يحسن مهارة التحدث؟ دعني أوضح لك الأمر بضرب مثال عملي وتجربة شخصية يمكنك أن تجربها بنفسك.

جرب أن تحيط نفسك بالكثير من المواد المسموعة باللغة الانجليزية لعدة أيام متتالية، مثلاً تشاهد أفلام أجنبية بدون ترجمة (التركيز على الاستماع فقط) – الاستماع للحلقات الصوتية (البودكاست) في كل ذهاب وعودة – الاستماع للنشرة الإخبارية بالإنجليزية، وغيرها من الأنشطة التي تحيط نفسك بها خلال تلك الأيام المتواصلة، سوف تلاحظ شيئاً غريباً نهاية تلك الأيام، أن لسانك أصبح أخف عندما تريد التحدث بالانجليزية، أن الكلمات والعبارات تنسال عبر فمك بكل سهولة، أنك تميل للتحدث بالانجليزية حتى عندما تكلم نفسك.

في اعتقادي عندما يتلقى العقل كميات كبيرة من اللغة الانجليزية عن طريق الأذن، يبدأ حينها بإعادة برمجة نفسه والتحكم في ردات الفعل الكلامية ويجعلها باللغة الانجليزية بدلاً من العربية، حتى أنه عندما يفكر ويحدث نفسه يتم استخدام عبارات اللغة الانجليزية بدلاً من العربية لأنها اصحبت تحيط به من كل جانب، أصبح صداها يرن في جنباته،، لذلك:

الاستماع المكثف أفضل طريقة للتغلب على مشكلة ثقل اللسان عند التحدث بالانجليزية. Click to Tweet

ماذا بعد ذلك ..

ماذا بعد قراءتك لهذه المقالة، هل ستمضي في حال سبيلك، هل ستقول لنفسك: “نعم أنا مقتنع الآن، الاستماع مهم” فقط؟ إذاً سامحني إن اخبرتك أنك قد أضعت وقتك في القراءة، إن لم يكن هنالك خطوات عملية بعد قراءة هذه المقالة فلن يكن هنالك فائدة -أما إن كنت حالياً تستمع كل يوم بشكل منتظم فهذا أمر جيد-. إذاً الخطوة التالية هي أن تبدأ بالبحث عن البرامج الصوتية والبودكاستات المناسبة لمستواك وتعمل لنفسك جدول أو التزام شخصي بالاستماع اليومي لمدة معينة، خطط ثم التزم.

قد تسأل وتقول: كيف استمع، من أين أجد المواد الصوتية الانجليزية؟ ولحسن الحظ أنك تعيش في هذا العصر، عصر الانترنت والهواتف الذكية، فلو كنت قد سألت هذا السؤال قبل 20 أو 30 سنة من الآن، لكان الأمر مختلف، كانت مسألة الحصول على المصادر أمر صعب جداً، وطبعاً لم تكن مصادر مجانية، أما اليوم، فالعالم كله مفتوح بين يديك.

الفيديو التالي يوضح طريقة الاستماع لحلقات البود كاست عبر تطبيق Podcast Addict

 

هنالك مواقع كثيرة تتيح ملفات صوتية في مختلف المستويات، وهنالك تطبيقات هواتف متخصصة في الاستماع، الكثير منها متوفر ومجاني، وان شاء الله سنكتب مقالة تفصيلة عنها في هذه المدونة، لكن الآن وكي تخرج بفائدة عملية من هذه المقالة، سوف أنصحك باستخدام أحد برامج الاستماع للبودكاست لأجهزة الأندرويد (من أشهر البرامج Podcast & Radio Addict) ثم الاشتراك في بعض البرامج الصوتية والاستماع المنتظم لها، وهذه بعض المصادر الأخرى المفيدة:

أبحاث ودراسات:

الصور تحت رخصة المشاع الإبداعي، مصادرها الأصلية كالتالية: (1)(2)(3)

سعيد أنك قد وصلت إلى نهاية المقالة، وآمل أنك قد استفدت منها، وستكون سعادتي أكبر عندما يستفيد منها أشخاص آخرون، فضلاً، شارك المقالة وساهم في نشرها عبر أيقونات الشبكات الاجتماعية في الأسفل،

قد تعجبك هذه المقالات أيضاً:

14 تعليق

  1. يقول احمد حسين:

    شكرا علي المقال . لقد اصبت كبد الحقيفه من وجهة نظري … اعتبر نفسي مبتدئ في تعلم اللغة الانجليزيه و عرفت مؤخرا ان الاستماع المكثف هو مفتاح تعلم اللغه واصبحت استمع لمقاطع صوتيه من ال بي بي سي وايضا اغاني انجليزيه خاصة abba band ولاحظت اني تطورت بشكل جيد مع اني لم ابدا من فترة طويله

  2. يقول خالد:

    السلام عليكم اخ عمر جزاك الله خير على ماتبذله من معلومات مفيده عندي استفسار وهو كيف احصل الكلمات بجانب النطق الصحيح لها حيث لا يمكنني ان اعتمد على نطقي لها علما انني مبتدء

  3. يقول ابو عبدالله:

    أولاً شاكراً لك :- سوف اعرض تجربتي في إيجاز
    الحقيقة انا من ضمن الناس الذين تخبطوا كثيراً في الاشتراك في المعاهد بمبالغ معينة ولكن الحقيقة المعهد لا يعطي العلم الحقيقي
    وانقطعت عن التعلم في المعاهد وعملت التالي
    حددت الهدف ( أن اصبح منطلق في اللغة وافهم على الأجنبي وافهم الأفلام وكذلك كتابه الايميلات بشكل سليم )
    صدفة وجدت AJ-Hoge ونزلت ملفاته English power عبارة عن 30 مجلد كل مجلد فيه ثلاث ملفات الأول صوتي والثاني بي دي اف
    وطبعت كل درس وكنت اسمعه خلال أسبوع مكرر بمعدل كل يوم ما يقارب 20 مرة وكتابه صفحة واحدة من ملفات البي دي اف وكذلك قراءة ملف البي دي اف وينتهي الأسبوع وأنا ملم جداً بالموضوع وبالكلمات
    وانتهيت من الثلاثيين درس ووجدت فائة كبيرة ولكن قد فاتني شي مهم جداً وهو ( الممارسة ) نعم الممارسة لم اكن امارس اللغة
    فتوجهت الى موقع كامبلي وسويت اشتراك لمدة 3 اشهر بمعدل 30 دقيقة في اليوم ولله الحمد أصبحت أتحدث اللغة بطلاقة
    بقي فكرة القواعد وهل كتابتي صحيحة وهل تركيب الكلمة صحيح نعم أيه الاخوة كانت تراكيب الجمل لدي صحيح ولكن لا تسألني لماذا جاءت بهذة الطريقة …
    ملاحظة وعند محاولتي للحصول على اختبار الايلس او التوفل كان لابد من دراسة شهر قواعد فقط
    وانا سوف اخر الاختبار حتى أتمكن وادخل الامتحاو ونسبة النجاح كبيرة أن شاء الله
    من يريد مشاركة تجربتي يسعدني ذلك وتقبلوا وافر التحية

    • يقول عمر عبدالله:

      شكراً لك أخي أبو عبدالله على مشاركتنا تجربتك
      وسيكون من الجميل أن تعود إلينا بعد اختبار الآيلتس وتخبرنا كيف جرت الأمور وكم حصلت على نتيجة
      تحياتي

  4. يقول Ahmed ...AJ:

    السلام عليكم..شكرا لهذه المقالة الاكثر من راءعة….ولكن انصح بالاشتراك في دورات المعلم العالمي المعروف الامريكي الاصل AJ.Hoge حيث يعتمد في دوراته على الاستماع مدة 6 اشهر وبعدها ستجد نفسك طليق باللغة الانكليزية….

    • يقول عمر عبدالله:

      وعليكم السلام
      شكراً أخي على النصيحة والتعليق
      نعم ذلك الشخص معروف في الوسط التعليمي
      لكن هل جربت أنت بنفسك بالاشتراك في دوراته
      إن كنت كذلك، فأتمنى أن تشاركنا هنا تجربتك كي يستفيد الجميع
      يعني ماهي محتويات الدورة بشكل عام وكيف يتم التعرض لها
      وحدثنا عن مستواك وكيف تحسن وأين وصل بعد الدورة
      كل معلومة وكل تفصيلة ستكون مفيدة لكل من يصل إلى هذه المقالة ويقرأ هذه السطور

  5. يقول خميس:

    اخي عمر اتمنى تكتب مقال عن أهمية التكرار للتعلم العميق وايضا أهمية القراءة كمدخلات لكسب الكثير من المصطلحات

    • يقول عمر عبدالله:

      صحيح، التكرار أمر مهم، القراءة أم مهم أيضاً، هنالك الكثير من الأنشطة المهمة، ربما أكتب مقالة عن أكثر الأشياء أهمية وأفضلها في تحقيق النتائج عند تعلم اللغة الانجليزية
      شكراً لك أخي على الإقتراح

  6. يقول منير طالب أحمد:

    كلامك صحيح أخي فالتجربة خير برهان …جزاك الله خيراً وبارك فيك

  7. يقول خميس:

    فعلا كلامك بكل تأكيد صحيح والتجربة خير برهان …جزاك الله خير أخونا الفاضل على صدق المشاعر

  8. يقول Ghanem:

    شكرا لك جهد جميل منك

  9. يقول belal hasen:

    إن الأطفال الذين يتعلمون لغة أجنبية في مراحل حياتهم الأولي لأقدر علي فهم لغتهم الأصلية حيث يكونون أكثر استيعابا لوجود اللغة كظاهرة عامة في الحياة. كذلك تكون ثقافتهم أعمق من تلك الأطفال الذين يتحدثون لغة واحدة فقط حيث إن الطفل أحادي اللغة يعتقد إن ثقافته و لغته و تقاليده هي الوحيدة في العالم. إن تقديم طبيعة لغوية مختلفة عن لغة الطفل الأصلية تساعده علي تقبل الناس ذوي الطباع المختلفة و علي المدى البعيد تجعله قادرا علي التعاون مع كل أنواع البشر و من ثم التفهم للمجتمع الأكبر”.

    المجلس الثقافى البريطانى عمل مجموعة دروس لتعليم الاطفال الاجانب اللغة الانجليزية بسهولة والفيدوهات منتشرة منها هذة :

    https://www.youtube.com/playlist?list=PL8aYtbiaowPOVCWAAoe7tY8GTYkTNvRKy

    https://youtu.b/dzsMKpmbqy4?list=PL8aYtbiaowPOVCWAAoe7tY8GTYkTNvRKy

    https://youtu.be/lv0UEloMc7Q?list=PL8aYtbiaowPOVCWAAoe7tY8GTYkTNvRKy

    https://youtu.be/qjQ8O08VTsw?list=PL8aYtbiaowPOVCWAAoe7tY8GTYkTNvRKy

  10. يقول علي عبدالله:

    مقال ينم عن محك التجربة الطويلة في تعلم اللغه. بارك الله فييك!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *